بشارة يعقوب عليه السلام بشيلون

 محمد صلى الله عليه وسلم, نبوءات بظهور الرسول

وقد توالى الأنبياء وهم يبشرون بقدوم نبي آخر الزمان، ويذكرون صفاته وأحواله, والتي من أهمها أنه ليس من بني إسرائيل, كما أنه صاحب شريعة تدوم إلى الأبد، يسحق أعداءه، ودعوته تكون لخير جميع الأمم وهذه الصفات لم تتوافر في أحد ادعى النبوة سواه، ولا يمكن للنصارى حمل تلك النبوءات التي يقرون في أنها نبوءات، لا يمكن لهم أن يحملوها على غيره، إذ موسى وعيسى كانا نبيين إلى بني إسرائيل فقط، وكان موسى صاحب شريعة انتصر أتباعه على أعدائهم، وأما عيسى فلم ينزل بشريعة مستقلة، إذ هو نزل بشريعة موسى وبتكميلها، فهو القائل: “لا تظنوا أني جئت لأنقض الناموس أو الأنبياء، ما جئت لأنقض بل لأكمل” (متى 5/17)، ولم يقيض له أن ينتصر على أعدائه، بل تزعم النصارى أنهم تمكنوا منه وصلبوه فكيف يقال بأنه المختار الذي يسحق أعداءه وتترقبه الأمم؟

وأقدم النبوءات الكتابية التي تحدثت عن النبي الخاتم جاءت في وصية يعقوب لبنيه قبل وفاته حين قال لهم: “لا يزول قضيب من يهوذا ومشترع من بين رجليه حتى يأتي شيلون، وله يكون خضوع شعوب ” – التكوين 49/10 وتختلف التراجم في ثلاث من كلمات النص، فقد أبدل البعض كلمة “قضيب” بالملك أو الصولجان، وكلها بمعنى واحد، وكذا أبدلت كلمة “مشترع” بالراسم والمدبر، وهي متقاربة بمعنى صاحب الشريعة مدبر قومه

وأما الاختلاف الأهم فكان في كلمة “شيلون” التي أبقتها معجم الترجمات على حالها، وفي تراجم عبرانية أخرى قيل: “إلى أن يأتي المسيح “، وقد فسر القس إبراهيم لوقا “شيلون” بالمسيح، واعتبرها ترجمة صحيحة لكلمة “شيلوه” العبرية، وذكرت الطبعة الأمريكية للكتاب المقدس في هامشها أن كلمة “شيلون” تعني: الأمان، أو: الذي له. فما هو المعنى الدقيق للكلمة (شيلون) التي تدور حولها النبوءة؟